القصة الخامسة عشرة: وما الحياة إلا سجن كبير!

«إنسان غير كامل الأهلية أو بالأحرى عبء يريدون التخلص منه، بل سلعة من الضروري أن تُباع قبل الكساد، أو ربما مسجون والتهمة: أنثى»، كم فتاةٍ قد تجيب بهذه الكلمات إذا ما سُئِلَت عن نظرة أسرتها إليها!   هذه اللوحة ضمن مجموعة «حكاية مكررة» وهي سلسلة قصص إقرأ المزيد

مهجة أبو العطا تكتـــــب: إرهاب مُقنَّع

عن كاتبة المقال: حاصلة على ليسانس الاَداب والتربية في جامعة الفيوم خريجة المدرسة النسوية التي نظمتها مؤسسة جنوبية حرة بدأ الأمر حين تركت صديقتي تلك الليلة في محطة مترو السادات لاتّجه قاصدةً محطة المنيب التي أفضلها عادةً، ليس لشيء سوي لأنني أعرف الطريق وأحفظ مكان إقرأ المزيد

أثر العنف لا يزول: فتيات يداوين الجروح بالحكي

في الحادي عشر من أكتوبر في العام 2012، بدأ الاحتفال الدولي بيوم الفتاة بعد اعتماده من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة في التاسع عشر من ديسمبر في العام 2011، بهدف الاعتراف بحقوق الفتيات ورفع الوعي بالتحديات اللاتي يواجهنها، بغية اتخاذ التدابير والإجراءات التي من شأنها إقرأ المزيد

الحكاية الثانية عشرة: عصبة العين في مقابل الحياة

«خروج من سجن تبعه دخول إلى سجن اَخر؛ العينان معصوبتان بأيدي الباحثين عن التبعية العمياء، والرؤية محجوبة والمعرفة مقيدة، وإدراك الحياة مكبل بأصفاد الموروثات، ومن بيده إزالة العصبة مباح له اقتلاع العين.» سمر الجياررسامة قصص مصورة وكاريكاتير، وفنانة تشكيلية، ومصممة أزياء. قدمت العديد من القصص إقرأ المزيد

الحكاية الحادية عشرة: الملكية المتبادلة تحت راية الأبوية

في جلسة أشبه بجلسات عقد الصفقات، تقبل الأسرة بنقل ملكية ابنتها إلى الشاري الذي قدم مقابلًا ماديًا مجزيًا نظير امتلاكها. كل منهم في ذهنه صورة لما يسمُّونه زواجًا، بينما عيني ترى يَدين مغلُولَتين وقلبي على يقينٍ أنه انتقالٌ من سجنٍ إلى اَخر. سمر الجياررسامة قصص إقرأ المزيد

ماضٍ موجع ومخاوف ممتدة.. والسبب «أبي»

العنف الأسري يدمر حياة الملايين من الفتيات والسيدات، اللاتي يتعرضن للإهانة والضرب والإذلال على أيدي أسرهن وعائلاتهن، وبحسب دراسة أجراها المجلس القومي للمرأة في العام 2017، تبين أن نحو 1.5 مليون امرأة في مصر تتعرض للعنف الأسري سنويًا. «سمر» واحدة من هؤلاء، فتاة تبلغ من إقرأ المزيد

رحلة الموت البطيء من أجل «خلفة الولد»

رغم أنه حق طبيعي لكل منا، فإن «الاختيار» في حياة البعض رفاهية لا يستطيعون بلوغها، ومن هؤلاء (ن.س) التي زوّجها والدها قسريًا من ابن عمها، دون أن يطلعها على الأمر ويتعرف إلى رأيها في الشخص الذي ستعيش معه، فلم يكن رأيها يعنيه، لأن الزواج سيتم إقرأ المزيد

القصة الثالثة: «حُرمَة الغشاء» دونها الموت!

لم تكن وخزة سريعة، كانت اَلامًا شديدة وغامضة، تنخر في جسدي كله، وتحديدًا أسفل بطني. صرخت بقوة استغيث، ويا ليت اَلامي أزعجتهم مثلما أزعجهم صراخي. اكتشفت الطبيبة الأمر، وأخبرتهما أن الحل الوحيد هو فتح صغير في الغشاء المسدود، لكن موتي كان أهون عليهما من المساس إقرأ المزيد

فاطمة سمير تكتـــب: المُرغمات على الاختباء خلف الأقنعة

  عن الكاتبة: عضوة بمركز أنثى في محافظة البحيرة   لم أكن أعلم أو أتخيل أن فروض المجتمع الذكوري، ستجعلني أعيش بكل هذه الوجوه، من أجل إرضاء كل فرد فيه، من أب وحبيب وغيرهما. منذ أن بدأ يتشكل لدي الوعي النسوي، صرت مؤمنة إيمانًا تامًا إقرأ المزيد

في إطار حملة «جوه البيت»: نيرة حشمت تكتـــب: «العنف الأسري الإلكتروني» سجن آخر للنساء والفتيات

  عن كاتبة المقال: ناشطة نسوية، وعضوة بمجموعة “قانون يحمي الفتيات من العنف الأسري”      قد لا يفهم البعض ما هو العنف الأسري الإلكتروني، بل قد يظنون أنه اختراع نسائي شرير، ليُثقل كاهل الأبوية بالآثام، وهي ليست بريئة من ذلك بالتأكيد. العنف الإلكتروني الأسري، إقرأ المزيد

في إطار حملة «جوه البيت».. سارة كحلــة تكتـــب: كسرة نفس

عن الكاتبة: عضوة مؤسسة بمبادرة «أنثى» في البحيرة، وهي إحدى المجموعات المشاركة في حملة «جوه البيت»   تُرغَم النساء في مجتمعنا على كل شيء في مجالات الحياة، فالإجبار والعنف يحاوطنا سواء في حياتنا الخاصة أو العامة، وللاَسف العنف في المجال الخاص هو سبب كل ما هو عنيف إقرأ المزيد