الحكاية الثامنة عشرة: الحاجز الزجاجي

الحائل بين الواقع وطموحاتنا ما هو إلا حاجز زجاجي، يصنعه مجتمع قرر أن يضع للنساء سقفًا حتى لا يتعدينه، وحافظ عليه رجال يفرضون احتكارًا على المناصب القيادية، ويستأثرون بمهن وإنجازات معينة. في كل يوم، تقرر إحدانا كسر هذا الحاجز والتمرد على الموضع الذي حصرها فيه إقرأ المزيد

الحكاية السابعة عشرة: بحثًا عن ملاذ اَمن

بحسب الأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية، فإن 30% من النساء المرتبطات بعلاقة مع شريك يتعرضن لشكل من أشكال العنف الجسدي أو الجنسي على يد شركائهن، ونحو 38 في المئة من جرائم قتل النساء يرتكبها الشركاء الحميمون. البيوت الاَمنة أو مراكز إيواء الناجيات من العنف إقرأ المزيد

الحكاية السادسة عشرة: لا حل قبل الزواج

هذه عِبَارات وتعليقات قيلت بالفعل ومعاناة حقيقية عايشتها فتاة بكل اَلامها الجسدية والنفسية، أما رد الفعل فهو التمرد الذي أفرزه الخيال. وهذا هو المجتمع الذي نحيا فيه، حيث تتكبد كثيرات ثمنًا باهظًا من صحتهن النفسية والجسدية، بسبب فزع من المساس بغشاء مطاطي وخوف من شكوك إقرأ المزيد

القصة الخامسة عشرة: وما الحياة إلا سجن كبير!

«إنسان غير كامل الأهلية أو بالأحرى عبء يريدون التخلص منه، بل سلعة من الضروري أن تُباع قبل الكساد، أو ربما مسجون والتهمة: أنثى»، كم فتاةٍ قد تجيب بهذه الكلمات إذا ما سُئِلَت عن نظرة أسرتها إليها!   هذه اللوحة ضمن مجموعة «حكاية مكررة» وهي سلسلة قصص إقرأ المزيد

الحكاية الرابعة عشرة: جسد منقوص

نُذكّر بهؤلاء الفتيات اللاتي يتألمن إثر الممارسة الأكثر شيوعًا في مصر، وهؤلاء اللاتي سيواجهن هذا المصير يومًا ما بحكم العادات والتقاليد، ونذكّر أيضًا باللواتي قضين نحبهن بعد أن شوهت المشارط أجسادهن وهؤلاء اللاتي تعلقت في أذهانهن لحظات دموية ما زالت تدمي نفوسهن. نذكر بكل فتاة إقرأ المزيد

الحكاية الثالثة عشرة: تحت عدسة المجهر

أَقْرِبَاءُ و غُرَباءُ يتمنون لو بإمكانهم أن يتلصصوا ويتجسسوا ويراقبوا ما يدور برأسي، فلا أحد منهم يريد لعقلي أن يفكر دون وصاية خشية أن أخرج عن ثوابتهم. سمر الجياررسامة قصص مصورة وكاريكاتير، وفنانة تشكيلية، ومصممة أزياء. قدمت العديد من القصص المصورة، من خلال كتب قصص إقرأ المزيد

الحكاية الثانية عشرة: عصبة العين في مقابل الحياة

«خروج من سجن تبعه دخول إلى سجن اَخر؛ العينان معصوبتان بأيدي الباحثين عن التبعية العمياء، والرؤية محجوبة والمعرفة مقيدة، وإدراك الحياة مكبل بأصفاد الموروثات، ومن بيده إزالة العصبة مباح له اقتلاع العين.» سمر الجياررسامة قصص مصورة وكاريكاتير، وفنانة تشكيلية، ومصممة أزياء. قدمت العديد من القصص إقرأ المزيد

الحكاية الحادية عشرة: الملكية المتبادلة تحت راية الأبوية

في جلسة أشبه بجلسات عقد الصفقات، تقبل الأسرة بنقل ملكية ابنتها إلى الشاري الذي قدم مقابلًا ماديًا مجزيًا نظير امتلاكها. كل منهم في ذهنه صورة لما يسمُّونه زواجًا، بينما عيني ترى يَدين مغلُولَتين وقلبي على يقينٍ أنه انتقالٌ من سجنٍ إلى اَخر. سمر الجياررسامة قصص إقرأ المزيد

الحكاية العاشرة: ليس حقًا شرعيًا بل اغتصابًا زوجيًا

هذا المشهد يتكرر يوميًا بين ملايين الأزواج، وتضطر الغالبية العظمى من الزوجات إلى التزام الصمت، والامتناع عن اتخاذ أي موقف حيال اغتصاب أزواجهن لهن، خشية مجتمع لا يعترف بوقوع اغتصاب بين زوجين، ويرى أن للرجل كامل الحق في معاشرة زوجته جنسيًا وقتما أراد، وخوفًا من إقرأ المزيد

الحكاية التاسعة: المجلس ممنوع عليهن!

تنص المادة «9» من الدستور المصري على: «تلتزم الدولة بتحقيق تكافؤ الفرص بين جميع المواطنين، دون تمييز.» وتنص المادة «11» من الدستور في جزء منها على: «وتعمل الدولة على اتخاذ التدابير الكفيلة بضمان تمثيل المرأة تمثيلًا مناسبًا في المجالس النيابية، على النحو الذي يحدده القانون، إقرأ المزيد

الحكاية الثامنة: مشانق المجتمع

كلمات وعِبَارات وأقوال تحيط بي من كل اتجاه، كالمشانق تقتل بالفعل. ينصبون أعوادها، تتدلى حبالها، لكنني قررت أن أمزقها قبل أن تلتف حول عنقي. سأفكِّك الكلمات لتصير حروفًا، أكوّن بها العِبارات التي أريدها أن تفترش طريقي. سمر الجياررسامة قصص مصورة وكاريكاتير، وفنانة تشكيلية، ومصممة أزياء. إقرأ المزيد