الحكاية الخامسة: نموت وتحيا القبلية!

كم من مرة تحطمت أحلامي وأحرقتها التقاليد، وفي كل مرة أغالب الخيبة وأقاوم الاستسلام، لكن هذه المرة ليست كأي مرة.

حُكْم حكموا به علي وعلى بنات عائلتي منذ الصغر، ولم يكن بيدي التمرد أو الاعتراض. حرموني حق الاختيار، وجعلوا مني هدية المستقبل لابن عمي، والهدايا لا تُرَد.

صفقة عقدها كبار القبيلة، تحولت فيها إلى سلعة تباع وتشترى، انتزعوا مني حرية الاختيار، وقصفوا طموحاتي بأعرافهم المقدسة، ودفنوها تحت أنقاض العصبية.

سمر الجيار

رسامة قصص مصورة وكاريكاتير، وفنانة تشكيلية، ومصممة أزياء. قدمت العديد من القصص المصورة، من خلال كتب قصص مصورة جماعية ومنصات إلكترونية. ونُشِر لها عدد من القصص المصورة في إصدارات متخصصة، مثل: الإكسبريس، والعدد الأول لمشروع ريشة (RISHA ZINE 1)، ومجلة قالك فين؟، ومجلة قطر الندي، وكتاب المئة تدوينة الثاني، وعنوانه «نوافذ مواربة».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *