الحكاية العاشرة: ليس حقًا شرعيًا بل اغتصابًا زوجيًا

هذا المشهد يتكرر يوميًا بين ملايين الأزواج، وتضطر الغالبية العظمى من الزوجات إلى التزام الصمت، والامتناع عن اتخاذ أي موقف حيال اغتصاب أزواجهن لهن، خشية مجتمع لا يعترف بوقوع اغتصاب بين زوجين، ويرى أن للرجل كامل الحق في معاشرة زوجته جنسيًا وقتما أراد، وخوفًا من الاتهام بالفجور والإباحية والخروج عن قواعد الدين التي تقضي بوجوب طاعة الزوجة لزوجها.

يعتبر «الاغتصاب الزوجي» أحد صور الاعتداء الجنسي، وهو إجبار الرجل لزوجته على ممارسة العلاقة الجنسية رغمًا عنها. وبحسب دراسة صادرة عن منظمة الصحة العالمية، فإن الجانب الأكبر من العنف الموجه للمرأة يأتي على يد الشريك الحميم، وعالميًا، فقد عانت نحو 30 في المئة من النساء اللاتي كن في علاقة حميمة من عنف بدني مصحوب بعنف جنسي من قبل الشريك.

وبحسب الإحصاءات الأممية، فهناك نحو 127 دولة تمتنع عن تجريم الاغتصاب الزوجي، وجميع الدول العربية في هذه القائمة.

سمر الجيار

رسامة قصص مصورة وكاريكاتير، وفنانة تشكيلية، ومصممة أزياء. قدمت العديد من القصص المصورة، من خلال كتب قصص مصورة جماعية ومنصات إلكترونية. ونُشِر لها عدد من القصص المصورة في إصدارات متخصصة، مثل: الإكسبريس، والعدد الأول لمشروع ريشة (RISHA ZINE 1)، ومجلة قالك فين؟، ومجلة قطر الندي، وكتاب المئة تدوينة الثاني، وعنوانه «نوافذ مواربة».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *