تنويعات على وتر الذكورية: السينما والعذرية.. الموت مصير محتوم لكل عابثة بــ«الشرف»

إن كنتم داخل قاعة عرض سينمائي، أو أمام شاشة التلفاز، تشاهدون أحد الأفلام المصرية، الذي تظهر إحدى شخصياته النسائية وقد فقدت عذريتها، سواء عن رضا عبر علاقة اختيارية أو انتهاكًا عبر اغتصاب، فلا بد أنكم توقعتم نهاية من اثنتين لمصيرها، وهما على الأرجح ما تنتهي إقرأ المزيد

القصة الثالثة: «حُرمَة الغشاء» دونها الموت!

لم تكن وخزة سريعة، كانت اَلامًا شديدة وغامضة، تنخر في جسدي كله، وتحديدًا أسفل بطني. صرخت بقوة استغيث، ويا ليت اَلامي أزعجتهم مثلما أزعجهم صراخي. اكتشفت الطبيبة الأمر، وأخبرتهما أن الحل الوحيد هو فتح صغير في الغشاء المسدود، لكن موتي كان أهون عليهما من المساس إقرأ المزيد

في 100 كلمة: لا شيء أقدس من العُذرِيَّة

أثناء تجوالها في فناء المدرسة، تمازجت أمام عينيها السماء والشجيرات ثم أسود كل شيء وغُشيَ عليها. عادت يومها إلى المنزل قبل موعدها، فاستقبلتها الأم بريبة وتحفز، بعد أن ساقتها الظنون إلى تصور أنها طُرِدَت بسبب تجاوز ارتكبته، وقبل أن تبدأ وصلة الصراخ المعتادة، روت لها إقرأ المزيد