هذا هو التقرير الثاني في سلسلتنا «ديزني وما فعلته أميراته بنا» كما أكدنا في تقريرنا السابق،