في يوم المرأة المصرية.. ننشر قصاصة صحفية تعود إلى عام 1927 عن «صفية زغلول»

«صفية زغلول» اسم لابد أن تستعيده الذاكرة، كلما عايدنا يوم المرأة المصرية الذي يوافق 16 مارس من كل عام، وهو ذكرى خروج النساء للتظاهر خلال ثورة 1919، وقد قادت “زغلول” الملقبة بــ”أم المصريين”، المظاهرات النسائية خلال الثورة مطالبةً بالاستقلال.

في يناير من العام 1927، اختارت مجلة “كل شيء” الأسبوعية، صورة “صفية زغلول” غلافًا لعددها رقم 64، الصادر بتاريخ الاثنين 31 يناير، وثمنه 10 مليمات، وقد ظهرت في هيئتها الأرستقراطية، وقد كُتِب عليها اسمها ولقبها، واسم المصور وعنوانه «تصوير زولو .. شارع قصر النيل نمرة 34»

بالداخل، خُصِصَت مساحة بالصفحة الثالثة للتعليق على صورة الغلاف «لقد زينا غلاف كل شيء هذا الأسبوع بصورة السيدة صفية زغلول، حرم الرئيس الجليل، وللسيدة ماَثر في الوطنية، يذكر القراء قولها يوم نفي سعد إلى سيشيل: إن كل مصري في البلاد سعد زغلول»

وفي سطور قليلة، تشير المجلة إلى القليل من سيرتها.

ولها وجوه أخرى

منصة إلكترونية تختص بمتابعة قضايا المرأة في مصر، وتقدم تحليلًا لكل المستجدات التي تطرأ على واقع النساء المصريات، وتحاول طرح حلول للمشكلات التي يعانين منها في مجتمعنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *