في إطار حملة «ما ينفعش».. المستشار محمد سمير يكتـــب: الأنثى على مذبح الخرافة

احتفل العالم أمس باليوم الدولي لمناهضة جريمة تشويه الأعضاء التناسلية للإناث، “الختان” الذي يوافق السادس من فبراير من كل عام.  في حقيقة الأمر، إن تلك الجريمة البشعة التي كانت وما زالت تغتال براءة العديد من الفتيات، ملقية بظلالها القاتمة على دول العالم الثالث على وجه إقرأ المزيد

في إطار حملة «ما ينفعش».. رباب كمال تكتــــب: ما ينفعش

لربما إن أبسط وأهم تعليق، يلفت انتباهنا إلى حقيقة تشويه الأعضاء التناسلية للإناث، جاء على لسان الدكتور حسين جوهر، وهو من أبرز أطباء النساء والولادة، الناشطين والمتطوعين في مجال مناهضة هذا التشويه الممنهج. يقول الدكتور حسين، إن ما ُيعرف باسم الختان (شعبيًا) للإناث، إن وضعناه إقرأ المزيد

في إطار حملة «ما ينفعش».. بهيجة حسين تكتب :قبل ماتختنها أدفن حلمك بيها

كم مرة امتلأ قلبك وروحك بنوارة بيتك، ابنتك حبيبة أبوها، وصديقة أمها، وأم أخواتها! كم مرة أغمضت عينيك ورأيتها تكبر بين جفونك، ويكبر معها حلمك بها وتراها طبيبة، مهندسة، سفيرة، أو حتى وزيرة! وفي كل الأحلام تراها امرأة قوية قادرة على إدارة حياتها بثقة وكرامة. إقرأ المزيد

فاطمة سميـر تكتــب: يتجرعن القهر طواعيةً

الرسوم المرفقة للفنان مخلوف عن الكاتبة: ناشطة نسوية وعضوة بمجموعة «أنثى» في البحيرة   كنت طالبة بالثانوية العامة، وهدفي أن التحق بكلية تختص بدراسة بالفنون والموسيقى، كانت أحلامًا ورديةً، لأن الواقع لم يكن كذلك. قالت أمي «كليات الفنون دي للبنات الصايعه، ادخلي جامعة هنا جنبنا. أصلًا إقرأ المزيد

حسام عبد اللطيف يكتـــب: «النساء» وردة في عروة الاستحقاقات السياسية

عن كاتب المقال: عضو بمؤسسة «جنوبية حرة» النسوية في أسوان منذ خروج النساء إلى المجال العام في مصر إبان ثورة 1919، ومشاركتهن مع الرجال في مضمار الحياة السياسية وإلى الاَن، تستمر تنحية قضاياهن جانبًا، تحت بنود كثيرة واستنادًا إلى حجج عديدة، تارة كان طرد المستعمر إقرأ المزيد

فاطمة سمير تكتـــب: المُرغمات على الاختباء خلف الأقنعة

  عن الكاتبة: عضوة بمركز أنثى في محافظة البحيرة   لم أكن أعلم أو أتخيل أن فروض المجتمع الذكوري، ستجعلني أعيش بكل هذه الوجوه، من أجل إرضاء كل فرد فيه، من أب وحبيب وغيرهما. منذ أن بدأ يتشكل لدي الوعي النسوي، صرت مؤمنة إيمانًا تامًا إقرأ المزيد

هند حمد الله تكتــــب: جسدي هو عنواني

عن الكاتبة:  مصورة فيديو مهتمة بالتوثيق المرئي منسقة مشروعات في مؤسسة مبادرون للثقافة والفنون مؤسسة مبادرة وصلة جسدي هو عنواني، جسدي هو الذي يحدد الانطباع الأول الذى يأخذه الناس عني، “هذه السمينة خفيفة الظل.. أكيد بروطة”، لكن الحقيقة هي أنني لم اتسم أبدًا بخفة الظل، ولم إقرأ المزيد

في إطار حملة «ما تجبرنيش».. محمد عبد الحميد توفيق يكتــب: يارب ولد

عن كاتب المقال: محمد عبد الحميد توفيق| شاعر وصحافي مصري في الكويت، وأحد الكتاب المشاركين في حملة «ما تجبرنيش» (1) بعد أن أنهيتُ عملي الصحافي الذي يمتد إلى منتصف الليل، وفي أمسية شتوية بامتياز، بينما هممتُ بتشغيل سيارتي عائدًا إلى بيتي الواقع على مقربة من الكويت إقرأ المزيد

في إطار حملة «جوه البيت»: نيرة حشمت تكتـــب: «العنف الأسري الإلكتروني» سجن آخر للنساء والفتيات

  عن كاتبة المقال: ناشطة نسوية، وعضوة بمجموعة “قانون يحمي الفتيات من العنف الأسري”      قد لا يفهم البعض ما هو العنف الأسري الإلكتروني، بل قد يظنون أنه اختراع نسائي شرير، ليُثقل كاهل الأبوية بالآثام، وهي ليست بريئة من ذلك بالتأكيد. العنف الإلكتروني الأسري، إقرأ المزيد

في إطار حملة «جوه البيت».. سارة كحلــة تكتـــب: كسرة نفس

عن الكاتبة: عضوة مؤسسة بمبادرة «أنثى» في البحيرة، وهي إحدى المجموعات المشاركة في حملة «جوه البيت»   تُرغَم النساء في مجتمعنا على كل شيء في مجالات الحياة، فالإجبار والعنف يحاوطنا سواء في حياتنا الخاصة أو العامة، وللاَسف العنف في المجال الخاص هو سبب كل ما هو عنيف إقرأ المزيد

في إطار حملة «ما تجبرنيش».. محمود بكري يكتــب: الزواج القبلي.. من ظلم الأنثى إلى خراب المجتمع

محمود بكري: ناقد أدبي وأحد الكتاب المشاركين في حملة «ما تجبرنيش» عندما خلق الله الإنسان، وهيأه لحمل الأمانة التي أبت السموات والأرض والجبال أن يحملنها، كان الامتحان الأصعب في حمل هذه الأمانة، هو حق الاختيار، فارتضت الكائنات الأخرى بالتسيير، واختار الإنسان الحرية، فمنحه الله إياها، بل إقرأ المزيد